14/01/43

لينكون تنتقل إلى مجموعة سيارات الدفع الرباعي بالكامل: مستقبل مشرق مستلهم من تقاليد الماضي

  • استمرار نجاح المبيعات خلال عام 2021 مع نتائج قوية في الأسواق الرئيسية
  • مجموعة طرازات الدفع الرباعي فقط هي التي تقود النمو في جميع أنحاء المنطقة


الرياض، المملكة العربية السعودية، 11 أغسطس 2021: تُواصل لينكون نموها في اسواق الشرق الأوسط على الرغم من التحديات المستمرة التي تفرضها الظروف العالمية، بعد أن سجلت أرقام مبيعات ملحوظة في الجزء الأول من عام 2021. وخلال النصف الأول من العام الجاري، زادت العلامة التجارية مبيعاتها بنسبة 54% مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2020، وهي الفترة ذات النمو الأكبر في النصف الأول منذ سنوات. وزادت مبيعات سيارة كورسير بنسبة 98% مقارنة بالعام السابق، وكانت مبيعات أفياتور أقوى من قبل محققةً نمو بنسبة 108%. 

كانت الأشهر السبعة الأولى من عام 2021 هي الأكثر نجاحاً في مبيعات سيارات لينكون الجديدة في المنطقة منذ عام 2015، محققةً زيادة بنحو 41% مقارنةً بعام 2020 و38% مقارنةً بالفترة نفسها من عام 2019. ولا تزال الإمارات العربية المتحدة أكبر سوق في الشرق الأوسط بالنسبة للينكون، فقد استحوذت على 54% من المبيعات خلال شهر يوليو 2021، مع مساهمة الكويت بنسبة 34%.

يوضح سامي ملكاوي، المدير العام لدى لينكون، ألاسواق المباشرة: أن هذا النمو غير المسبوق يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالقرار الأخير الذي اتخذته شركة صناعة السيارات الفاخرة والذي نص على التوقف عن طرح طرازات سيدان والتركيز بشكل كامل على سيارات الدفع الرباعي الفاخرة التي تتمتع بجاذبية أكبر ومساحة أوسع:

"لطالما كانت سيارات لينكون رائدة بفئتها في مجال التطور، وكانت مجموعة عام 2021 أفضل من أي وقت مضى، فهي أنيقة وجذابة ويغمرها الطموح، وتعد مثالاً للرفاهية بأعلى المقاييس العالمية من الداخل والخارج. وكأي شركة ناجحة في هذا القطاع، حافظت لينكون على الاهتمام بمتطلبات العملاء مما أدى إلى الاستمرار بتحطيم الأرقام القياسية الجديدة في مبيعاتنا."

"يقود مستهلكو السلع الفاخرة في جميع أنحاء العالم موجة التغيير، وبالنسبة إلى لينكون تطلب ذلك اتخاذ بعض القرارات الصعبة للغاية التي أدت إلى توقف إنتاج الطرازات الشهيرة مثل كونتيننتال، التي كان لها صدى كبير لدى بعض عشاق السيارات. ومع ذلك، عند دخولكم إلى أحد الوكلاء المعتمدين لدينا، ستختبرون بشكل شخصي مستقبل السيارات المرموقة من حيث المنتج والخدمة. وتمثل لينكون الحديثة السيارة التي تناسب الواثقين من أنفسهم والذين ليس لديهم ما يثبتونه".

تعتبر سيارة نافيجيتور الرائدة في لينكون، بالإضافة إلى أفياتور ونوتيلوس وكورسير، مثالية لاحتياجات اسواق الشرق الأوسط، حيث تم تصميمها للحياة العصرية ومتطلبات العائلات الكبيرة. وتترافق المحركات القوية والفعالة مع عمليات نقل الحركة بسلاسة فائقة، حيث صُمم كل طراز لتوفير ملاذ آمن ومريح من العالم الخارجي. وتقدم سيارات لينكون الجديدة والأكثر تركيزاً مجموعة تضم أربع طرازات جديدة هي مركز نجاح مبيعات الشركة، وذلك من خلال توفيرها للأداء البسيط والهيكل القوي لمواكبة أقسى الظروف المناخية والتقنيات الذكية والجاذبية العالمية.

يعد نمو مبيعات لينكون الأخير نتيجة للرغبة الكبيرة بالحصول على سيارات الدفع الرباعي في الأسواق الرئيسية مثل الشرق الأوسط، كما أنه مرتبط أيضاً بتراثها العريق الذي يمتد إلى أكثر من قرن منذ عام 1917. تم شراء العلامة من قبل شركة فورد موتور في عام 1922، وتمثل منذ ذلك الحين الفخامة وسهولة الاستخدام والتميز الهندسي والقيمة الاستثنائية، وهي السمات التي انتقلت إلى طرازات سيارات الدفع الرباعي المعاصرة. 

في الأيام الأولى عندما كانت لينكون تحت ملكية فورد وتوجيهها، تم التحدث عن الشركة بنفس المصطلحات التي تستخدم عند الحديث عن الأسماء الرائدة في مجال السيارات، مما منح عملاءها خيار تصميم هيكل السيارة حسب الطلب. وفي عام 1924، أصبحت سيارة لينكون طراز L أول سيارة ليموزين رسمية تابعة للدولة يستخدمها الرئيس الأمريكي كالفين كوليدج، وكان صعود لينكون إلى النجومية بعد ذلك سريعاً. وعلى مدى العقود التي تلت ذلك، جاءت لينكون لتجسد الحلم الأمريكي، وأصبحت علامة تجارية يطمح الكثيرون لامتلاك سياراتها، ليكون ذلك تتويجاً ومكافأةً للعمل الجاد والتصميم الفولاذي.

أطلقت سيارة لينكون كونتيننتال في عام 1939، ويقال أنّ المهندس المعماري فرانك لويد وصفها بأنها "أجمل سيارة على الإطلاق"، وكانت الطراز الرائد لدى الشركة على مدى عقود. وكانت من الأسماء القليلة في تاريخ السيارات المؤثرة والمبتكرة والقابلة للجمع. وكانت سيارة Mark II التي تم إطلاقها كطراز لعام 1956، من السيارات التي يصعب الحصول عليها، حيث كانت في ذلك الوقت أغلى طراز تم إنتاجه على الإطلاق من قبل صانع سيارات أمريكي، مما عزز مكانة لينكون باعتبارها الاسم الرائد للسيارات المرغوبة.

وأطلقت سيارة لينكون أخرى ومشهورة عالمياً في عام 1981، تحت اسم تاون كار الرائعة (والناجحة بشكل كبير)، التي رحب بها سوق الشرق الأوسط بنجاح. وبحلول الوقت الذي تم فيه الكشف عن سيارة الدفع الرباعي كبيرة الحجم نافيجيتور في عام 1997، كانت لينكون قد أصبحت علامة تجارية تجسد الفخامة والتقنيات الحديثة. 

اختتم ملكاوي قائلاً: "كان نجاح لينكون على مدى العقود نتيجةً لاستماع الشركة بعناية إلى متطلبات عملائها والتكيّف مع ظروف السوق بمرونة، مع الحفاظ على صدارة المنافسة عبر توفير تجربة ملكية لا مثيل لها. وتضم مجموعة سيارات 2021 السيارات الفاخرة والمرغوبة القادرة على تلبية متطلبات العملاء الأكثر دقةً، وهي تركيبة رابحة خدمت لينكون لأكثر من مئة عام".




آخر الأخبار